روان

" لا أستحي من إعاقتي...من يستحي ضعيف"

هكذا سطّرت روان بكلماتها أول سطر في رحلة الأمل.

أمل طفلة لا تتجاوز 8 سنوات، أمل أمٍ أتعبتها آهات ابنتها، أمل التكافل في عودة روان لحياتها الطبيعة. حياةٌ أوقفتها إعاقة في الظهر والساق وعجز مالي لعملية بلغت تكلفتها 12 ألف دولار.

بابتسامةٍ لا تفارق وجوه فريق جمعية التكافل لرعاية الطفولة اصطُحِبت روان إلى المشفى المختص لإجراء عملية للظهر والساق ومن ثَمّ تركيب طرف اصطناعي. لترجع روان تلعب كما تشاء، وتبتسم ابتسامة لا تعكرها آلام وآهات، ولتجيب عن سؤال أمها "هل ستشفى ابنتي؟! " بأن نعم أمي مع التكافل شُفيت.