جمعية تكافل لرعاية الطفولة تعقد مؤتمرها الثالث للطفولة

تاريخ الإضافة الثلاثاء 3 آذار 2015 12:53 م    عدد الزيارات 1970    التعليقات 0

      

عقدت جمعية تكافل لرعاية الطفولة مؤتمرها الثالث للطفولة : طفولة تستحق الحياة بعنوان:"أزهار بلا حديقة" في اسطنبول – تركيا، في 21-2-2015. بحضور ممثل دولة الرئيس سعد الحريري النائب جمال الجراح، ممثل دولة الرئيس نجيب ميقاتي الأستاذ عبد الرزاق القرحاني، أمين عام اللجنة الاستشارية العليا بالديوان الأميري الكويتي الدكتور عصام الفليج، مدير عام وزارة الشؤون الاجتماعية السيدة رندة بو حمدان، مستشار وزير الشؤون الاجتماعية المحامي فهمي كرامي، رئيس منظمة الأسرة العربية سعادة الأستاذ جمال البح العلي، أمين عام المجلس الأعلى للطفولة في لبنان السيدة ريتا كرم، مسؤول برامج الإغاثة والطوارئ إدارة الشؤون الإنسانية الدكتور رامي إنشاصي، الممثل الإقليمي لمنظمة إنقاذ الطفل الأستاذة جمانة زبانة، مدير مكتب التعليم في (الأنروا/غزة) الأستاذ فريد أبو عاذرة، رئيسة المنظة العالمية للأسرة الدكتورة ديزي كوزسترا و250 شخصية بارزة ونشطاء في العمل الخيري والإنساني خصوصاً مع الأطفال من لبنان والعديد من الدول العربية والإسلامية.


    بداية، عرض فيلم عن الطفولة العربية المعذبة نتيجة الحروب في فلسطين وسوريا والعراق والتي باتت دون مأوى ودون تعليم ودون أهل في أغلب الأحيان.


    قدّم الاحتفال طفلان، ثم ألقى رئيس مجلس إدارة "تكافل" وعضو مجلس بلدية بيروت عصام برغوت كلمة اعتبر فيها أن: :الأطفال هم الأمل والمستقبل الذين يستحقون منا الأفضل بينما الواقع اليوم لا سيما في المنطقة العربية غير ذلك فالطفولة تعيش معاناة الحروب وآلام القتل والتشريد طفولة لم تغفر لها براءتها وطهارة قلبها طفولة لم تمنع دموعها جلادها من تدمير أحلامها وحرمانها من ابتسامتها التي تشرق القلوب عند سماعها ورؤيتها:.
    أضاف، إن جمعية التكافل وشركائها لا سيما المجلس الأعلى  للطفولة في لبنان وأهل الخير والعطاء من الدول العربية والإسلامية تجتمع اليوم من أجل حماية الطفولة ورعايتها وإعطائها الأمل بأنه ورغم القتل والتشريد والظلم والحرمان مازال هناك أناس طيبون ومهتمون يجتمعون من كل بقاع الأرض من أجل الطفولة والأطفال.


    ثم ألقى النائب الدكتور جمال الجراح كلمة راعي المؤتمر السابق الرئيس سعد الحريري قال فيها: أشعر بالأسى عندما أقارب هذا الموضوع لما يتعرض له طفلنا العربي من مآسي وأحداث أليمة كيف يمكن أن يغيب عن عقلي ووجداني صورة محمد جمال الدرة يسقط شهيداً في أحضان والده على يد العدو الإسرائيلي ومشهد محمد أبو خضير يخطف ويعذب ويحرق على يد الصهاينة، كيف يمكن أن يغيب عن عقلي ووجداني صورة الطفل حمزة الخطيب يعذب ويشوه ويقتل على يد طاغية دمشق ونظامه الاستبدادي.
    أضاف، نحن ياسادة أمام أنظمة ديكتاتورية تعاقب الطفل الفلسطيني على ثورته ثورة أطفال الحجارة هؤلاء الأطفال الذين شكلوا رقماً صعباً في معادلة الصراع مع المشروع الصهيوني بعد أن فجروا بسواعدهم الضعيفة التي لا تحمل سوى الحجارة أعظم انتفاضة شهدتها البشرية في وجه قوة محتلة".


    وختم أن أطفالنا يستحقون الحياة وهذا هو عنوان مؤتمركم الكريم،نعم هؤلاء الأزهار يستحقون حديقة آمنة يعيشون فيها طفولتهم وشبابهم وأصارحكم القول أنني أخاف أن يأتي يوم لا يبقى لنا أزهار ولا يبقى لنا حديقة. داعياً لوقفة مسؤولة أمام أطفالنا، أمام أجيالنا الناشئة لبناء واقع آمن ومجتمع مستقر وبيئة طبيعية بالمفهوم الإنساني والحضاري وأن نوفر لهم الأمن والأمان والتعليم والصحة".


    ثم ألقى مسؤول برامج الإغاثة والطوارئ في منظمة التعاون الإسلامي الدكتور رامي إنشاصي كلمة اعتبر فيها أنه في فلسطين وسوريا والعراق فالموت هو الحكاية الدائمة كل يوم، يجده الأطفال في البيوت والشوارع والمدارس والطرقات.
    مضيفا أن الأطباء النفسانيين يقولون عن أطفال لبنان والعراق وفلسطين ربما لن يشفو من الاضطرابات النفسية التي تسببها لهم الصور المختزنة في أذهانهم عن مشاهد الموت والدمار.


    بعدها ألقى كلمة منظمة الأسرة العربية رئيسها الأستاذ جمال بن عبيد البح آل علي أشاد فيها بشعار المؤتمر لقربه إلى الواقع عند الطفل العربي مؤكداً أن مأزق الطفولة فاق كل التوقعات والتطورات ثم شرح عن أزمة أطفال الشوارع وعمالتهم وإشراك الأطفال في النزاعات المسلحة وتجنيدهم ليصبحوا ميليشيات تقتل.


    من جهتها ألقت ديزي كوزسترا كلمة المنظمة العالمية للأسرة حيت فيها الطفولة العربية المتوجعة في سائر البلدان كما في بلدان أميركا اللاتينية.


    واختتمت حفل الافتتاح ممثلة وزير الشؤون الإجتماعية، الأستاذ رشيد درباس أمين عام المجلس الأعلى للطفولة في لبنان ريتا كرم أن لبنان صدق على المعاهدات والاتفاقيات التي تحمي حقوق الطفل ويشكل المجلس الأعلى للطفولة المرجعية الوطنية المعنية بالأطفال. وختمت متمنية ببناء الشخصية المتكاملة للأطفال ومعالجة القضايا بطريقة تتلاءم مع عقل الطفل.


    ثم قدّم الحاج عصام برغوت درع الجمعية إلى النائب الدكتور جمال الجراح، وبعدها قدمت البعثة الكويتية درعاً إلى الحاج عصام برغوت. وافتتح معرض الصور بعد اختتام حفل الافتتاح.
 

إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development