مشروع مختبر الكمبيوتر - لبنان

تاريخ الإضافة الإثنين 25 أيار 2015 12:02 م    عدد الزيارات 1935

      

 مقدمة:

 
 
إن الولوج في عصر المعرفة الذي يرتكز على استغلال التقنيات الحديثة في شتى مناحي الحياة المعاصرة، يتطلب الإرتقاء بالرؤية المستقبلية وإعادة النظر في أساليب العمليات التقليدية على كافة الأصعدة. فقد غدت تكنولوجيا المعلومات والحاسوب وسيلة حياة، وليست مجرد أدوات رفاهية مقتصرة على مجالٍ معين أو نخبة اجتماعية. وفي ظل التوجه العالمي نحو إستخدام الإنترنت والحاسوب التي تعتمد بشكلٍ أساس على التقنيات الحديثة، أصبحت تكنولوجيا المعلومات وسيلة بقاء وأداة لايمكن الإستغناء عنها في ظل عالمٍ مفتوح يعتمد على القدرة التنافسية كمعيار للتقدم والإزدهار. وفي هذا الإطار يبرز النظام التعليمي كأهم محرّك لإحداث تغيير جذري وثورة حقيقية في نمط الحياة والتفكير الإبداعي. والأجيال الصاعدة دائماً هي الأقدر على تحقيق نقلة نوعية إن توفرت لها سُبل ووسائل التغيير.
 
ومما لاشك فيه أننا نعيش الآن في عصر المعلومات والإنترنت، وقد أجمعت الآراء على أنّ استخدام تكنولوجيا المعلومات والإتصالات ستسرّع من معدّلات التنمية البشرية ليس في الدول المتقدمة فحسب بل أيضاً في الدول الأقل تقدماً. وأصبحت المعلومات متاحة للجميع بفضل شبكة الإنترنت العنكبوتية التي أصبحت في كل مكان بل في أغلب البيوت.
 
 
 
 
                 ثانياً/ مبررات وأهمية المشروع:
 
المشروع ضروري جداً لإحتواء الطلبة ( الأيتام والأطفال المحتاجين وذوي الإحتياجات الخاصة) في المناطق اللبنانية والمخيمات والتجمعات الفلسطينة في لبنان، وفتح الإتصال مع العالم وتبادل الخبرات من خلال شبكة المعلومات " الإنترنت" وكذلك عقد دورات في أحدث برامج الكمبيوتر، وإنّ الشباب المبدع وهو يمثل جيل المستقبل مطالب اليوم باللحاق بركب الحضارة والتطور في عصر تكنولوجيا المعلومات والإتصالات والذي يسير بسرعة تتناسب مع سرعة تطور هذه التكنولوجيات، وإذا كانت هناك فجوة رقمية الآن في بعض بلدان عالمنا العربي والإسلامي فإنّ الإنتظار سوف يزيد من هذه الفجوة بمعدلات تتناسب مع سرعة التطور التي تسير بها تكنولوجيا الإتصالات والمعلومات، فعلى الشباب المبدع أن يكون وقود الوطن وأن يتحرك الآن وليس غداً لبناء مجد الماضي ولتتبوأ أمتنا المكانة التي تليق بها بهمة أبنائها وبناتها.
 
 
                 ثالثاً/ مجال تنفيذ المشروع: 
 
واليوم وقد أصبح العالم قرية صغيرة بفضل وجود الإنترنت والإتصالات واستخدام الحاسوب، ولمّا كان الطلبة اللبنانيون والفلسطينيون جزءاً من هذه القرية وعنصراً مهمّاً في هذا العالم كانت الحاجة لتجهيز قاعات حاسوب في المناطق اللبنانية والمخيمات والتجمعات الفلسطينة في لبنان، تلبّي بعض احتياجات الطلبة في هذه المناطق من خلال التواصل مع العالم عبر الإنترنت ووسائل الإتصال الحديثة.
 
 
 
                  رابعاً/ الفئات المستهدفة في المشروع:
 
طلبة المدارس من الأيتام والأطفال المحتاجين وذوي الإحتياجات الخاصة في الفئة العمرية ما بين 11 إلى 18 سنة.
 
 
                 خامساً/ وصف المشروع:
 
هو مشروع تعليمي يضم عشرين جهاز حاسوب وجهاز مركزي وطابعة ليزر وطابعة ملونة وجهاز عرض على الحائط، واجهزة الدخول الى الانترنت.
 
 
                  سادساً/ أهداف المشروع:
 
1- رفع المستوى العلمي للطلاب المستهدفين وكذلك مستوى كفاءتهم في التعليم.
2- إدخال أساليب ووسائل تعليمية حديثة تواكب مستوى التقدم العلمي العالمي.
3- إعطاء التعليم بُعداً جديداً بفضل هذه الوسائل الحديثة.
4- فتح نافذة جديدة على التطورات العلمية وربط الواقع المحلي بالمستوى المتطور.
 
 
 
 
 
 
 
                 سابعاً/ أهم النتائج المتوقعة:
من أهم النتائج المتوقعة إضافةً إلى ما تقدم هو ربط مستوى التعلم للطلاب المستهدفين بمستويات التقدم العلمي والأساليب والمواد العلمية من خلال ما يمكن توفيره بواسطة الحاسوب والتقنيات المرافقة له، مما سيكون له أثر طيب بتخريج طلاب متميزين بكافة المجالات.
 
                 ثامناً/  موازنة المشروع لتجهيز قاعة حاسوب: 
تبلغ الموازنة المقترحة التقديرية للمشروع 28,950  دولار امريكي. مفصلة على النحو التالي: 
الرقم البيان النوع المبلغ المطلوب ملاحظات
1 الجهاز الرئيسي (server) HP 2000$
2 الأجهزة الفرعية وعددها 20 جهازاً IBM 750×20=15000$
3 جهاز العرض LCD LG 1000$
4 تركيب نتورك وانترنت 750$
5 قطع متفرقة ومستلزمات 500$
6 طابعة ليزر HP LASERJET 400$
7 طابعة ملونة HP DESKJET 300$
8 التركيب والتمديد على نفقة الجمعية
9 كراسي وطاولات وخزائن 3000$
10 مدرب 500*12=6000$ مدة عام 
المجموع الكلي 28,950$
مساهمة الهيئة الشعبية العالمية لدعم غزة: 25,000 دولار امريكي
 
 
                     خانمة
 
حضرات السادة الأفاضل
مساهمتكم الكريمة في دعم هذا المشروع بعضه أو كلّه سيكون له الأثر الإيجابي الفعّال في تغيير الواقع العلمي والثقافي لجيل لازمه الحرمان نحو مستقبل أفضل، شاكرين لكم حسن تعاونكم.
 
ودمتم لعمل الخير وخدمة الإنسان
 
                                                                                   التكافل لرعاية الطفولة
 
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development